• الأخبار

تطوير البرامج الثقافية الإيرانية في خارج البلاد مع التركيز على الاقتصاد المقاوم

تطوير البرامج الثقافية الإيرانية في خارج البلاد مع التركيز على الاقتصاد المقاوم
اعلن رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية بمناسبة "اسبوع الحكومة"ان تطوير البرامج الثقافية للجمهورية الاسلامية في الخارج يستند علي الاقتصاد المقاوم  . وحسب تقريرالعلاقات العامة في رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية، فقد تطرق رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية ابو ذر ابراهيمي تركمان بمناسبة "اسبوع الحكومة" الي شرح بعض برامج رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية

 

اعلن رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية بمناسبة "اسبوع الحكومة"ان تطوير البرامج الثقافية للجمهورية الاسلامية في الخارج يستند علي الاقتصاد المقاوم  .
وحسب تقريرالعلاقات العامة في رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية، فقد تطرق رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية ابو ذر ابراهيمي تركمان بمناسبة "اسبوع الحكومة" الي شرح بعض برامج رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية خلال العام الاخير واعلن في بداية حديثه الي تطور البرامج الثقافية للجمهورية الاسلامية الايرانية في الخارج اعتمادا علي الاقتصاد المقاوم ،وقال: ان العام الماضي 2017 م كان عاما لتحديد استراتيجيات عملنا ولتحسين المسيرة والاستفادة من نتائج هذه الاستراتيجيات .  وهذه الاستراتيجية تعتمد علي الاستفادة من الامكانات المحلية داخل البلد  وتعديل  النسبة المئوية في نفقات الميزانية في الداخل والخارج في اطار الاقتصاد المقاوم وغلق الطرق والاساليب التي تودي الي تضعيف واعاقة قوة عمل الرابطة وزدياد التواجد الموثر والفاعل في الساحات الثقافية العالمية .
وأضاف: "تبعاً لذلك ، في العام الماضي ، فقد قمنا ببناء الاساس العلمي للرابطة  والاستعانة بالخبرات في الرابطة  في نشاطاتنا والاستفادة من خبرات خارج الرابطة ، وتنظيم الرابطة وتنظيم الموارد البشرية ، وتوضيح آراء الإمام الخميني(ره) والمرشد الأعلى (مد ظله) ، وتطوير الحوارات الثقافية، وتوسيع الحضور الفاعل في الفضاء المجازي ،  والترويج لتوسيع الحوار مع الأديان الابراهيمية السماوية والطقوس ، وتنظيم وتعزيز حركة الترجمة ، وإيلاء الاهتمام لمبادئ الاقتصاد المقاوم .
 وتابع إبراهيمي تركمان: ويمكن الاشارة الي البرامج خلال الاشهر الثلاثة الاولي من السنة الجديدة 2018 م استمرارا للاستراتيجيات المذكورة التي تمت في الفترة الاخيرة  في الإدارة الحديثة للرابطة ومن بينها الأنشطة مثل الأنشطة العلمية والبحثية مع وجود المفكرين الإيرانيين والأجانب في مختلف البلدان ، والأنشطة في مجال الدين والفكر والأنشطة الإعلامية والفضاء الافتراضي والأنشطة الثقافية والفنية والاجتماعات والمفاوضات والمذكرات.
 وأضاف رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية : "اقامة أيام وأسابيع ثقافية في دول مثل أفغانستان واليونان وإندونيسيا والجزائر وأذربيجان وإسبانيا وعدة بلدان أخرى ، بالإضافة إلى التخطيط لاقامة أسبوع ثقافي في روسيا في الأيام المقبلة ، واقامة أسابيع ومهرجانات للسينما"في الهند واليابان وفنزويلا ودول أخرى وكذلك اقامة معارض للكتاب والفنون للجمهورية إيران الإسلامية أحد الأنشطة الرئيسية للرابطة على مدار الأشهر القليلة الماضية.
واضاف تركمان : بما ان موضوع الحوار بين الاديان والثقافات في الجمهورية الإسلامية الايرانية قد اوكل الي رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية فقد قام مركز الحوار بين الاديان والثقافات بعقد موتمرات ولقاءات وندوات بين الاديان بحضور ممثلي الاديان كالمسيحية الكاثوليكية والمسيحية الأرثوذكسية ، والبوذية والشنتوية ، وكذلك الحوارات الثقافية بين إيران وأفغانستان وإيطاليا والعالم العربي وغيرها ، والتي نظمها مركز حوار الأديان والثقافات ومركز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الثقافية التابع للرابطة  وبحضور عدد من المفكرين المعروفين .
 وفي ختام كلمته ، قال عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية: "اما فيما يتعلق بنشر كتب وتاليفات المفكرين الايرانيين في الخارج ،فقد  قام مركز تنظيم ترجمة ونشرالمعارف الاسلامية والعلوم الإنسانية في الرابطة بمتابعة موضوع طبع ونشر الكتب الفارسية المترجمة الي اللغات الاخري في دول مختلفة  بشكل راقي ..وقام نفس المركز بعقد اتفاقات خلال معرض طهران الدولي للكتاب هذا العام مع دور نشر دوليين من دول مختلفة .

Sep 5, 2018 11:01