الأخبار

بمناسبة إقامة الأسبوع الثقافي للجمهورية الإسلامية في تونس نشرت وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي المعاونية الثقافية كتابًا تحت عنوان «من طهران إلى القيروان»

بمناسبة إقامة الأسبوع الثقافي للجمهورية الإسلامية في تونس نشرت وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي المعاونية الثقافية كتابًا تحت عنوان «من طهران إلى القيروان»
قدم له وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي بكلمة هذا نصها: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مَنْ لا نبي بعده. الحديث عن العلاقات بين إيران وتونس هو الحديث عن وحدة الدائرة الحضارية الإسلامية. فالإسلام دين الإحياء < يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ الله يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ>

قدم له وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي بكلمة هذا نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مَنْ لا نبي بعده.
الحديث عن العلاقات بين إيران وتونس هو الحديث عن وحدة الدائرة الحضارية الإسلامية. فالإسلام دين الإحياء > يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ الله يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ<،‌ والإحياء يؤدي إلى حركة تكاملية في جميع الجوانب المادية والمعنوية، وبذلك انبثقت الحضارة الإسلامية، التي يشهد العالم بريادتها وعظمتها خلال قرون عديدة من التاريخ.
هذه الحضارة تميّزت:
بالجمع بين تنمية الطاقات البشرية في جانبيها المادي والمعنوي.. فتطور العلوم الدينية واللغوية والأدبية والإنسانية ترافق مع التطور في الطب والفلك والزراعة والريّ والصيدلة و..
وتميزت بتجاوز الأطر المذهبية والقومية بل والدينية لتنفتح على الجانب الإنساني الرحيب، فأئمة المذاهب الإسلامية كان ديدنهم أن يتعاونوا فيما اتفقوا عليه، ويعذر بعضهم بعضًا فيما اختلفوا فيه، بل وكان بينهم علاقات مدارسة ومثقافة وحوار. والقوميات انصهرت في بوتقة الإسلام فكانت مراكز العلم تضمّ العربي والفارسي والتركي والأمازيقي و.. دون أي تمايز بينهم، إذ كان شعارهم >إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ <.
بل وإن أصحاب الأديان المختلفة كانوا في إطار العالم الإسلامي أبناء حضارة واحدة، ولذلك نجد بين العلماء: المسيحي واليهودي والمجوسي والصابئي و.. وحين توفي أبو اسحق الصابي (384هـ) (وهو من الصبائة) رثاه الشريف الرضي بأروع قصائد الرثاء ومن أطولها في الأدب العربي:
أعلمت من حَمَلوا على الأعوادِ
جَبَل هوى لو خَرّ في البحرِ اغتـــــدى
أرأيتَ كيف خبا ضياءُ الوادي

مــــن وقــــــعِهِ متتابــــــعَ الإزبــــــــــــادِ...

مــــن وقــــــعِهِ متتابــــــعَ الإزبــــــــــــادِ...
جَبَل هوى لو خَرّ في البحرِ اغتـــــدى
وتميزت الحضارة الإسلامية أيضًا بتلاحم أبناء الأمة حتى عادوا كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهرِ والحمّى.
فهذه الدولة الحمدانية حين تعرّضت للعدوان الصليبي هبّ الخراسانيون من أقصى الشرق لنجدة إخوانهم، وهذه الأندلس حين نزلت بها عوادي الدهر هبّ التنونسيون للوقوف بجانب المظلومين فيها. وهذه المواساة وهذا التناصر مشهودان على مستوى العلاقات بين الأفراد وبين المدن وبين الدول على مرّ التاريخ الإسلامي في عصور (الحياة) الإسلامية.
ومن مظاهر هذه الحضارة إشاعة ثقافة الحبّ بعد أن غرس الإسلام هذه الثقافة في القلوب والأرواح. وتجلت هذه الثقافة فيما كُتب عن الحبّ أو العشق من مؤلفات ورسائل، وفيما أنشده الشعراء من غزل يحتلّ الجانب الأكبر من دواوين الشعراء بمختلف لغات العالم الإسلامي. ولا يزال (الإحياء) يقترن بالحبّ أو العشق، نرى ذلك في أشعار الإحيائيين من مثل الإمام الخميني وأبو القاسم الشابي وغيرهما كثير.
ومن مظاهر الحضارة الإسلامية صيانة كرامة الإنسان وعزّته، فالله كرّم بني آدم، والعزّة لله ولرسوله وللمؤمنين . وما ظهر في التاريخ من سلبيات تجاه صيانة كرامة الإنسان وعزّته فهو انحراف عن المسيرة الإسلامية بإجماع المذاهب الإسلامية كلها، وباجماع العلماء المسلمين. والنصوص الإسلامية ترى أن حرمة الإنسان أعظم من حرمة الكعبة، وأن الإنسان قد فُوّضت إليه أموره كلها إلاّ أن يصبح ذليلاً، ولذلك ساد الحوار بين الفرقاء، وهو مظهر احترام الرأي الآخر، كما سادت ظاهرة رفض الإذلال على المستوى الفردي والاجتماعي. والثورات التي شهدها التاريخ الإسلامي إنما هي تعبير عن رفض الذل مهما كلّف الثمن.
إن إقامة الأسبوع الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في تونس فرصة لاستعادة ذكريات ماضينا الحضاري، ولاستعادة ماضينا الحضاري على مستوى متطلبات العصر.
هناك مشتركات هائلة تربط بين إيران وتونس وجاءت الثورة التونسية المجيدة لتعمق هذه المشتركات، إذ إن ثورة تونس والثورة الإسلامية في إيران كلاهما دعوة إلى (الحياة)، ومن هنا فإن الإيرانيين شاركوا إخوانهم وأخواتهم التونسيين في ثورتهم، وراحوا يرددون معهم:
إذا الشعـــــب يومـــًـا أراد (الحيـــــــــــاة)
فــــــــــــلابدّ أن يستجيــــــب القَـــــــــدَر
ولكي يبقى هذا الأسبوع الثقافي في الذاكرة نقدّم هذه المجموعة من المقالات بهذه المناسبة للأستاذ الدكتور محمد علي آذرشب الأستاذ في جامعة طهران ومستشار الوزارة للشؤون الدولية، شاكرين معالي وزير الثقافة التونسي والعاملين في وزارة الثقافة التونسية لاهتمامهم بإقامة هذا الأسبوع الثقافي، وداعين الله سبحانه أن يمنّ على الشعب التونسي الشقيق بالسعادة والتقدّم وعلى شعوب العالم الإسلامي بالتخلّص مما يحيط ببعضها من تحديات، وعلى دول العالم الإسلامي بالتعاون والتلاحم والتعاضد وتجاوز الحساسيات، وما ذلك على الله بعزيز.

د. علي جنتي
وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي
في الجمهورية الإسلامية الإيرانية

Oct 18, 2014 23:58

نظرات بينندگان

الأحرف المتبقية: 500
مطلوب تعليق