• أضواء على رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية في إيران

 

أضواء على رابطة الثقافة

والعلاقات الإسلامية في إيران

 

عرفت أرض إيران العريقة المترامية الأطراف عبر التاريخ بأنها ثقافية قبل كل شيء. وتحتضن كنوزاً فكرية وثقافية غنية وقيمة، وتفيض بنعمها وخيراتها على أبناء هذه الأرض وغيرها من أبناء العالم.

وهكذا فإن بلادنا عرفت بين بلاد العالم بطابعها الثقافي وشكلت الثقافة دوماً أساس العلاقات بين إيران وغيرها من بلدان العالم وشعوبه.. وفي عالمنا المعاصر ونظراً لتنوع الخصائص التي يتميز بها كل بلد فإن إيران الإسلامية تشارك بكل فاعلية باقي البلدان في تشييد عالم عامر ومليء بالقيم الإنسانية والمعنوية وذلك بفضل اعت مادها على ثقافتها الأصيلة والراسخة.

إن إيران الإسلامية وباعتمادها على هذه الكنوز الثقافية العظيمة ترى نفسها اليوم مكلفة بالوجود الفاعل في الساحة الدولية لتؤدي دورها التاريخي كعضو ثقافي متميز وفاعل في المجتمع العالمي، وذلك من أجل المحافظة على التوازن الثقافي والمعنوي في العالم المعاصر إلى جانب التعريف بإيران كما هي عليه لأبناء العالم.

مع انتصار الثورة الإسلامية المباركة في إيران التي تعد بحق ثورة ثقافية في عالمنا المعاصر تعهدت إيران الإسلامية بأداء رسالتها التاريخية المطلوبة ودخلت مرحلة جديدة تسعى من خلالها لتوسيع وتعميق العلاقات الثقافية مع مختلف شعوب العالم فضلاً عن عرض الثقافة والحضارة الإسلامية والإيرانية الأصيلة أمام العالم.

إن رغبة وشوق أبناء العالم ولاسيما المسلمين للاطلاع على الثقافة الغنية لإيران الإسلامية والتطورات التي حصلت بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران أدت إلى اهتمام الكثير من المراكز والمؤسسات الثقافية في البلاد بقضية إشباع هذه الرغبة العالمية والاستجابة لطلبات الجماهير.

ومع ازدياد عدد المؤسسات الثقافية الفاعلة خارج إيران وفقدان التنسيق بينها بادر المسؤولون عن الشؤون الثقافية في البلاد إلى تقديم مشروع دمج جميع المؤسسات والمراكز الحكومية والعامة التي تنشط خارج البلاد في المجالات الثقافية والإعلامية وتجميعها في مؤسسة مركزية واحدة وعُرِضَت على مجلس الإعلام الخارجي، وذلك من أجل إيجاد حالة من المركزية في الإدارة واتخاذ سياسة واحدة والتنسيق اللازم في النشاطات الثقافية والإعلامية خارج الجمهورية الإسلامية الإيرانية. وبعد دراسات معمقة وشاملة لهذا الاقتراح اعتبر المجلس وجود مثل هذه المؤسسة أمراً ضرورياً، ثم دونت اللائحة التأسسية وتمت المصادقة عليها قبل أن ترفع إلى قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد الخامنئي الذي تفضل بالمصادقة على اللائحة التأسيسية لرابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية وإبلاغها رسمياً إلى الجهات المعنية وذلك في عام 1995. وهكذا فإن رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية تتميز بأن لها شخصية حقوقية مستقلة ومرتبطة رسمياً بوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي.

 

أهداف رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية:

ـ توسيع وتعزيز العلاقات الثقافية مع مختلف شعوب العالم ولاسيما شعوب الدول الإسلامية لتحقيق التبادل الثقافي والعرض السليم لثقافة إيران الإسلامية وحضارتها.

ـ تنظيم وتعزيز العلاقات الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية مع مختلف الدول والمنظمات الثقافية في العالم.

ـ توفير الأرضية المساعدة لتحقيق الوحدة بين المسلمين استناداً إلى المبادئ الإسلامية الأصيلة.

ـ  التعريف بشكل سليم بمدرسة أهل البيت (عليهم السلام) في مختلف المجالات العقائدية والفقهية والأخلاقية.

ـ تعزيز وتعميق مجالات البحث والحوار بين مراكز وعلماء الأديان الإلهية.

 

مهام رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية:

ـ تدوين السياسات المناسبة والتنسيق بين جميع النشاطات الثقافية والإعلامية خارج البلاد.

ـ توجيه النشاطات الثقافية غير الحكومية خارج البلاد ودعمها.

ـ الإشراف على سلامة تنفيذ الاتفاقيات وبرامج التبادل الثقافي والفني والإعلامي مع باقي الدول.

ـ تحديد الضوابط والمقررات الخاصة بإعداد وطبع الكتب والمجلات وباقي النتاجات الثقافية – الإعلامية المناسبة لخارج البلاد والإشراف على سلامة تنفيذ ذلك.

ـ إجراء الدراسات والتحقيقات الهادفة إلى التعرف على الأساليب المناسبة للتعريف بالعلوم والمعارف والثقافة والحضارة الإسلامية والإيرانية.

ـ إجراء الدراسات والتحقيقات الثقافية الدولية ودعم مشاريع البحوث الإسلامية والإيرانية ولاسيما في مجالات الأديان والفرق وثقافة الشعوب والتيارات الثقافية في المجتمعات المختلفة.

ـ التعرف إلى الجمعيات والاتحادات والشخصيات الثقافية والدينية في العالم.

ـ  توفير الأرضية المساعدة والتنسيق في مجال عقد الاتفاقيات والمعاهدات مع الدول الأخرى في مجال التبادل الثقافي والعلمي والتعليمي والفني والسينمائي والسياحي والخبري والصحفي والرياضي ؛ فضلاً عن الاشتراك – إن استلزم الأمر – في اجتماعات المنظمات الثقافية الإقليمية والدولية بالتعاون مع الأجهزة التنفيذية المعنية.

ـ تقديم العون اللازم في مجال إيجاد وتوسيع النشاطات الجامعية خارج البلاد.

ـ تأسيس وتوسيع وإدارة جميع الممثليات الثقافية والمراكز الإسلامية والثقافية التابعة للجمهورية الاسلامية في الخارج وتعيين الممثلين الثقافيين ومسؤولي شؤون التبليغ ومتابعة تنفيذ هذه المهام.

ـ إقامة الندوات والمهرجانات والمعارض الثقافية والإعلامية والمراسم العامة خارج إيران.

ـ نشر وتوسيع اللغة والأدب الفارسي ودعم أقسام اللغة الفارسية والدراسات الإيرانية في المراكز الجامعية والعلمية.

ـ تأليف وترجمة ونشر الكتب والمنشورات المناسبة للتعريف بالعلوم والمعارف والثقافة والحضارة الإسلامية والإيرانية والتبادل الثقافي مع مختلف البلدان.

 

المهام التي ينجزها مكتب رئاسة الرابطة

البرمجة والتخطيط:

أهم الشؤون المرتبطة بالبرمجة والتخطيط التي تنجز بإشراف مباشر من قبل رئاسة الرابطة كالآتي:

ـ اقتراح السياسات والمناهج الثقافية والإعلامية.

ـ وضع الدراسات والبرامج والمخططات المرتبطة بالهيكل العام والتفصيلي للرابطة وإنجاز التقييم والإشراف الدقيق على النشاطات والمهام التي تقوم بها الرابطة.

ـ دراسة وتطوير وإصلاح الأنظمة وأساليب العمل المطبقة في الرابطة.

العلاقات العامة والمؤتمرات:

ـ المبادرة إلى اطلاع الرأي العام الداخلي على السياسات والبرامج والمشاريع والإنجازات والمواقف التي تلتزم بها الرابطة، وإعداد وكتابة الأخبار والبيانات والإعلانات التي تصدرها الرابطة.

ـ إعداد الأرضية المساعدة لسلامة الارتباطات المتبادلة بين الناس والمؤسسات والموظفين ومسؤولي الرابطة.

ـ القيام بالإجراءات اللازمة لعقد المؤتمرات الصحفية لمسؤولي الرابطة مع وسائل الإعلام العامة.

ـ إقامة المراسم والندوات العامة لتعزيز القيم وتنظيم الشعائر الإسلامية.

ـ عقد المؤتمرات والندوات الدولية بالتعاون مع مراكز الدراسات التابعة للرابطة.

الممثليات الثقافية التابعة للرابطة خارج إيران

للرابطة  حالياً ممثليات ثقافية في أكثر من 68 دولة في العالم حيث تنشط في مجال تعزيز وتوسيع العلاقات الثقافية مع مختلف شعوب العالم، وتؤكد على المشتركات الثقافية والتبادل الإيجابي للقيم الثقافية.

ينشط الممثلون الثقافيون للرابطة في أنحاء العالم ويمارسون مهامهم كسفراء ثقافيين للجمهورية الإسلامية الإيرانية في الدول التي يوجدون فيها ويسعون حثيثاً من أجل إنجاز المهام المناطة بهم والمتمثلة بتعميق وتوسيع العلاقات الثقافية وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الجمهورية الإسلامية ومختلف دول العالم.

مهام الممثليات الثقافية:

ــ التعريف بالثقافة والحضارة الإسلامية والإيرانية وتوضيح السياسات الثقافية للجمهورية الإسلامية.

ــ التمهيد لعقد   الاتفاقيات الثقافية وتوسيع العلاقات الثقافية بين الجمهورية الإسلامية والمؤسسات والمنظمات الإقليمية والدولية بالتنسيق مع الأجهزة المعنية.

ــ دعم وتوجيه الدراسات والبحوث الإيرانية والإسلامية في الجامعات وتأسيس وإحياء وتوسيع مراكز الدراسات الإيرانية والمجمعات العلمية خارج إيران؛ والتعريف بمدى التأثير التاريخي للثقافة الإيرانية في الشعوب الأخرى، ونشر وإشاعة اللغة والأدب الفارسي.

ــ التعريف بالشخصيات الثقافية والاجتماعية الإيرانية البارزة وعرض مؤلفاتهم وأفكارهم الأصلية.

ــ تدعيم وتوسيع مجالات البحث والحوار مع المجامع وعلماء الأديان الإلهية.

 

برامج ونشاطات الممثليات الثقافية خارج إيران

ــ تبادر الممثليات الإيرانية في إطار تحقيق المهام والواجبات الملقاة على عاتقها والتي ذكرت آنفاً إلى القيام بمختلف النشاطات الثقافية مثل إقامة المعارض والأسابيع الثقافية فضلال عن عقد مختلف الندوات  والمؤتمرات الثقافية.

 

إقامة المعارض:

تبادر الممثليات الثقافية في الخارج إلى إقامة المعارض المختلفة، وذلك لتعريف أبناء الدول التي تستقر فيها بالإنجازات والمكتسبات التي حققتها الجمهورية الإسلامية على الصعيدين الفني والثقافي ، فضلاً عن آخر التطورات المتحققة في هذه المجالات.

 

وتقام هذه المعارض في الجالات الآتية:

*الفنون التشكيلية:

ــ معارض الخط.

ــ معارض الرسم.

ــ معارض المنمنمات والتذهيب.

*معارض الكتاب:

تنشط الممثليات الثقافية للجمهورية الاسلامية في الخارج في مجال عرض الثقافة المدونة للجمهورية الإسلامية في مختلف المجالات التاريخية والدينية والسياسية، وتوزيع الكراسات والملازم بشأن المراكز التاريخية والسياحية ومعالم التطور الذي تحقق في إيران الإسلام… حيث يتم ذلك عن طريق إقامة المعارض المستقلة والاشتراك في المعارض الإقليمية والدولية وغيرها.

*معارض الصناعات اليدوية:

تعرف الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالصناعات اليدوية التي تعكس صورة عن الفن والثقافة والتاريخ لهذا البلد العريق كما أن الصناعات اليدوية الإيرانية تجذب إليها الكثير من العشاق من أبناء العالم.

ولعرض جانب من هذه الصناعات تقيم الممثليات الثقافية الإيرانية معاض للصناعات اليدوية التي تعرض فيها مختلف الصناعات الفنية اليدوية مثل: الأرابيك، الأدوات الزجاجية المزخرفة، الصناعات الخزفية، الزخرفة على النحاس، الرسم على القطع القماشية، النقش على الكاشي، الحفر الفني على الخشب، مختلف تصاميم وحياكة السجاد.

*معارض القرآن الكريم:

أ ــ معرض النسخ القرآنية المخطوطة.

ب ــ معرض استخدامات الكمبيوتر في العلوم القرآنية.

ج – معرض أغلفة القرآن الكريم والتذهيب.

د – محافل تلاوة القرآن الكريم والموشحات.

هـ ـ إقامة مسابقات حفظ وتلاوة القرآن الكريم.

*معارض الصور:

أــ معرض صور المباني التاريخية والتراث الثقافي.

ب ــ معرض صور المقامات والمراكز الدينية في إيران.

ج – معرض صور عن النشاطات النسوية في إيران.

د – معرض صور عن المراكز السياحية والطبيعية والآثار التاريخية في إيران.

*إقامة الأسابيع الثقافية:

تعدُّ الأسابيع الثقافية والفنية الإيرانية التي تقيمها الممثليات الثقافية في مختلف دول العالم أفضل فرصة للتعريف بالجمهورية الإسلامية، وتتضمن النشاطات  إقامة المعارض الثقافية والفنية وإلقاء الكلمات والمحاضرات عن المواضيع الثقافية والفنية وتستغرق 7 أو 10 أيام وهي تشمل النشاطات الآتية:

ــ إلقاء الكلمات والمحاضرات من قبل الشخصيات الثقافية والفنية.

ــ إقامة معارض الفنون التشكيلية والكتب والصناعات اليدوية والقرآن الكريم والصور.

ــ عرض مختلف الصناعات اليدوية وحياكة السجاد أمام الناس.

ــ عزف الألحان الموسيقية المحلية أو التقليدية.

ــ العزف الموسيقي المنفرد.

ــ عرض الأفلام السينمائية وإقامة أسابيع الأفلام الإيرانية.

*إقامة الندوات والمؤتمرات الثقافية:

تنشط الممثليات الثقافية الإيرانية في مجال عقد الندوات والمتلقيات والمؤتمرات الثقافية في الدول الصديقة بهدف تبادل الرؤى والأفكار وعرض الثقافة والحضارة الإسلامية والمنجزات التي تحققت في إيران في المجال الثقافي.. وتدور بحوث هذه الملتقيات غالباً حول مختلف الشؤون الثقافية مثل اللغة والأدب الفارسي – والحضارة الإسلامية.

*نشاطات الرابطة في مجال الدراسات والبحوث:

من الدوائر الفاعلة في الرابطة هي دائرة توسيع وإشاعة اللغة والأدب الفارسي، حيث تنشط هذه الدائرة في مجال دراسة أوضاع اللغة الفارسية في خارج إيران، وتنفيذ قرارات اللجنة المركزية لنشر وتوسيع اللغة الفارسية فضلاً عن كشف الإمكانات والطاقات الداخلية والخارجية وجذبها في هذا المجال.

كذلك تنشط هذه الدائرة في مجال التعرف إلى أساتذة ومدرسي اللغة الفارسية وإيفادهم إلى مراكز تعليم اللغة الفارسية في الخارج وإقامة دورات تأهيلية لأساتذة وطلبة اللغة الفارسية غير الإيرانيين في داخل إيران وخارجها، والتعرف إلى الطلبة الكفوئين والمتفوقين في اللغة الفارسية واجتذابهم وإتاحة الفرصة أمامهم ليواصلوا دراساتهم العلمية في اللغة والأدب الفارسي في الجامعات الإيرانية، وتأليف وطبع الكتب التي تختص في مجال تعليم اللغة الفارسية لغير الإيرانيين، وطبع النشرات العلمية والتعليمية في هذا المجال، ودراسة آثار الأساتذة والباحثين غير الإيرانيين في مجال اللغة والأدب الفارسي في الجامعات الإيرانية،  ودعم مشاريع الطبع والنشر المختلفة وإعداد وتوزيع الأشرطة الصوتية والمرئية والأقراص الممغنطة لتعليم اللغة الفاسية لغير الإيرانيين، وتأسيس مراكز رعاية المتعلمين غير الإيرانيين والدعم العلمي لمراكز تعليم اللغة الفارسية في الجامعات غير الإيرانية، وإعداد الكتب وباقي الوسائل التعليمية وإرسالها والاشتراك في الندوات والملتقيات الدولية حول اللغة والأدب الفارسي في داخل إيران وخارجها.

 

الدراسات والبحوث:

للرابطة  مركز للدراسات الثقافية الدولية ينشط في مجال إجراء الدراسات والتحقيقات العلمية حول التيارات الثقافية والدينية في مختلف المجتمعات، وأسس وأساليب إقامة وتوسيع العلاقات الثقافية مع المجتمعات المختلفة، فضلاً عن كشف الأرضيات الثقافية المشتركة مع الشعوب وتعزيز العلاقات الثقافية مع المجتمعات الأخرى حيث يمكن حصر هذه النشاطات في المجالات الآتية:

ــ إقامة العلاقات والتعاون مع الشخصيات الثقافية والفكرية ومراكز الدراسات والاستفادة من تجارب الباحثين المختصين بالشؤون الإسلامية والإيرانية ودراساتهم وبحوثهم في مختلف الدول.

ــ ترجمة وتأليف نصوص البحوث في المجالات الثقافية الدولية والإسلامية في إطار الخطط المنصوص عليها.

ــ التعرف إلى الشخصيات العلمية والثقافية في الداخل واجتذابها وإيفادهم إلى خارج البلاد للاشتراك في الندوات والملتقيات العلمية والثقافية.

ــ كذلك يبادر المركز إلى عقد الندوات والملتقيات العلمية والثقافية والتعاون مع المراكز الأخرى في مجال تنفيذ المشاريع العلمية والثقافية من أجل تحقيق الأهداف التي تصبو إليها الرابطة.

 

الحوار مع الأديان:

يتلخص الهدف الرئيس للحوار بين الأديان في توضيح مبادئ الفكر الإسلامي، وتوظيف الإمكانات الموجودة في هذا المجال، والاستناد إلى المصادر والكنوز الفكرية والثقافية، والاستفادة من العلماء والشخصيات الدينية، والتعاون مع المراكز والمجامع الدينية لمختلف الديانات المسيحية واليهودية والبوذية والزرادشتية. وقد وفقت الأمانة العامة للحوار بين الأديان التابعة للرابطة حتى الآن في عقد العشرات من الملتقيات والمؤتمرات فيما يخص الحوار بين الأديان.

 

النشاطات التعليمية للرابطة:

تتجز جميع النشاطات التعليمية من قبل مركز التعليم في الرابطة حيث تقوم بالنشاطات الآتية:

ــ كشف مجالات التعليم الثقافي واحتياجاته خارج البلاد بالتعاون والتنسيق مع الممثليات الثقافية وباقي أقسام الرابطة، وكذلك توفير الإمكانات والتسهيلات اللازمة لإجراء مختلف البرامج وإقامة مختلف الدورات التعليمية.

ــ إجراء التنسيق اللازم لدعوة الأساتذة والباحثين للاشتراك في الدورات والبرامج التعليمية المختلفة.

ــ إقامة الارتباط والاستفادة من الإمكانات المتوافرة لدى مراكز التعليم العالي والحوزات الدينية لتعليم الأطر والطاقات الكفوءة وتبادل الأساتذة والطلبة وباقي أنواع التعاون العلمي والتعليمي.

ــ البرمجة والتخطيط وإجراء مشروع التعليم المنهجي للموظفين والمديرين من أجل رفع مستوياتهم الثقافية بالتعاون مع المنظمات المعنية.

ــ إعداد وتدوين النصوص الدراسية والتعليمية التي تحتاجها الرابطة والإشراف على مختلف النشاطات التعليمية للرابطة.

 

مركز إيصال المعلومات:

يعتمد المركز في أعماله شبكة الحاسوب الآلي ويهدف إلى إقامة الارتباط بين مختلف الأقسام المعنية في الرابطة والممثليات الثقافية في الخارج، فضلا عن عرض مختلف خدمات إيصال المعلومات إلى مراكز القرار الثقافي والمجتمعات العلمية داخل البلاد، وتزويدها بالمعلومات المرتبطة بالوضع الثقافي في العالم، وفي المقابل تزويد شبكات المعلومات العالمية بمختلف المعلومات عن الثقافة والمعارف الإسلامية والإيرانية.

وتنحصر نشاطات المركز بمايلي:

ــ تأسيس مكتبة تخصصية في الشؤون الثقافية الدولية مزدوة بشبكة الحاسوب الآلي (الكمبيوتر).

ــ تجميع التقارير الثقافية المرسلة من قبل الممثليات الثقافية الإيرانية في الخارج والوزارات والمنظمات والمؤسسات المتعاونة مع الرابطة.

ــ تصنيف المعلومات والتقارير الواصلة وتأسيس بنوك المعلومات الثقافية ومن ثمّ تقديم مختلف الخدمات للخبراء والباحثين في الشؤون الثقافية.

ــ إعداد وتدوين وطبع الملازم الخبرية (الملزمة الثقافية وملزمة خبرية بعنوان – الإسلام في العالم).

ــ إعداد وتدوين وطبع التقارير الخاصة بالرابطة (مثل التقرير الخاص بالإيرانيين المقيمين في الخارج، والتقرير الخاص بالدراسات الإيرانية في العالم وغيرها).

ــ إقامة الارتباط مع بعض شبكات المعلومات والارتباط الثقافي مع الشعوب والأمم المختلفة خاصة الدول الإسلامية، وكذلك الباحثين والمحققين في أنحاء العالم بهدف تعريفهم بالثقافة والحضارة الإسلامية الإيرانية.

 

شؤون النشر والإعلام:

ــ القيام بالاجراءات اللازمة لطبع مختلف الكتب والمجلات والصحف ونشرها في داخل الجمهورية الإسلامية وخارجها.

ـ تأسيس مراكز نشر الكتب والمواد الإعلامية في خارج إيران.

ــ التنسيق والإشراف على المراكز الثقافية ومراكز النشر التي تنشط في مجال الإعلام الخارجي.

ــ القيام بالإجراءات اللازمة لكشف وإرشاد وإعداد المبلّغين الدينيين وقرّاء القرآن الكريم وإيفادهم إلى الخارج.

ــ التخطيط والقيام بالإجراءات الهادفة لصيانة الهوية الثقافية والوطنية والدينية للإيرانيين المقيمين في الخارج.

 

نشر الكتب والصحف:

ــ من المهام الأخرى التي تقوم بها الرابطة إعداد البحوث والتأليف والترجمة وطباعة الكتب والصحف والمجلات بمختلف اللغات العالمية، ومخاطبة أبناء العالم بلغاتهم، وتلبية حاجاتهم الثقافية والفكرية، ومن ثمّ نقل الثقافة الإسلامية – الإيرانية إلى شعوب العالم بشكل مدون.

ولتحقيق هذا الهدف بادرت الرابطة إلى تأسيس عدد من المؤسسات والمراكز الثقافية والفكرية منها:

*مؤسسة الهدى الدولية:

تنشط هذه المؤسسة في مجال طباعة الكتب والصحف، حيث تقوم بتلبية حاجات الرابطة ولاسيما في مجال طباعة الكتب، والعمل بعد ذلك على إقامة شبكة توزيع عالمية لتوزيع النتاج الثقافي.

*مؤسسة الفكر الإسلامي:

تنشط هذه المؤسسة في مجال طباعة ونشر مختلف المجلات باللغات العالمية الحية مثل العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والسواحلية  والهندية والأردية.. فضلاً عن الفارسية، حيث نورد فيما يأتي فهرساً لعناوين المجلات التي تصدرها المؤسسة داخل إيران والممثليات والثقافة الإيرانية في الخارج:

المجلات التي تصدرها مؤسسة الفكر الإسلامي

 

العنوان

اللغة

العنوان

اللغة

1- آشنا

الفارسية

13- ثقلين

الهندية

2- إكو أوف إسلام

الإنجليزية

14- حكمت

الإنجليزية

3- التوحيد

الأردية

15- زمزم

الإنجليزية

4- التوحيد

الإنجليزية

16- ساكون مسلمونجي

الهوسا

5- التوحيد

العربية

17- صدف

الفارسية

6- الطاهرة

العربية

18- صوتي باله

السواحلية

7- الوحدة

العربية

19- كوثر

الإسبانية

8- الهدى

العربية

20- لرمباز دوسلام

الفرنسية

9- أهل بيت

التركية

21- محجوية

الإنجليزية

10- بيام ثقلين (نداء الثقلين)

الأردية

22- معصوم

الأردية

11- بيام ثقلين

الإنجليزية

23- ينابيع الحكمة

الفرنسية

12- ثقلين

الإسبانية

 

 

المجلات التي تصدرها الممثليات الإيرانية في الخارج

 

العنوان

البلد

العنوان

البلد

1- نشرة راه اسلام

الهند

19- مجله نوري

ألبانيا

2- قند بارس

الهند

20- ايران اينفروميشن

النمسا

3- دورية (الدراسات الإيرانية)

باكستان

21- دفتر

إيطاليا

4- دوريه (دانش)

باكستان

22- كلستان ومرواريد

ألبانيا

5- شهريار

اذربيجان

23- مجله نور

بلغاريا

6- مرواريد

البانيا

24- مجلة جمعية الصداقة الإيرانية الزمبابوية

زيمبابوي

7- دورية (اسبكتروم)

 

25- صوت الإسلام

كينيا

8- نشرة خبرية

المانيا

26- الرصد

لبنان

9- صوت الإسلام

البرازيل

27- الكوثر

غينيا

10- رسالة الإسلام

الأرجنتين

28- آفر تايمز

سيراليون

11- كوثر

الأرجنتين

29- وحدت إسلامي

إسلام آباد

12- الثقلين

الأرجنتين

30- كيهان هوائي

الهند

13- الثقافة الإسلامية

سورية

31- نيوزلنر

داكا

14- مجله قايد

كينيا

32- بيام

كامبرج

15- مجله القائم

كينيا

33- بيام إسلام

بانكوك

16- الكوثر

كينيا

34- نامه آشنا

تركيه

17- حقيقت إسلام

زيمبابوي

35- جهان

باكو

18- مجله نور

يوغسلافيا

 

 

 

الدعم الثقافي والفني للممثليات الثقافية الإيرانية في الخارج:

ــ القيام  بالإجراءات اللازمة لتوفير وإرسال النتاجات الثقافية والإعلامية والمطبوعات والكتب إلى الممثليات الثقافية الإيرانية التابعة للرابطة والمراكز الثقافية الإسلامية والمكتبات خارج إيران.

ــ إعداد وإنتاج وتوزيع النتاجات الثقافية والإعلامية المدونة والمرئية والمسموعة عن طريق الاتفاق مع الأشخاص الحقيقيين والحقوقيين.

ــ تقديم الدعم الثقافي  والفني للممثليات الإيرانية في الخارج، ومساعدتهم في إقامة المعارض والمهرجانات الثقافية الإقليمية والدولية غير التخصصية، وإقامة الأسابيع الثقافية والمهرجانات السينمائية الإيرانية في مختلف دول العالم.

 

إيفاد قراء القرآن الكريم إلى الخارج:

من المكاسب الكبيرة التي حققتها الثورة الإسلامية . زيادة رغبة الناس بتعلّم قراءة القرآن الكريم والتعرف إلى مفاهيمه السامية.. وبعد مرور قرابة عقدين من الزمن وترجمة القرآن، وتأسيس عشرات المراكز التعليمية في البلاد. وقد أثمرت هذه الجهود عن تربية جيل من الشباب القرآني الملتزم والقراء البارعين الذين يتم إيفاد أعداد كبيرة منهم إلى مختلف دول العالم خلال المناسبات الدينية والوطنية سعياً لنشر الثقافة القرآنية في أنحاء العالم.. حيث تقوم بهذه المهمة رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية.

 

المنظمات المتعاونة مع رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية

المجتمع العالمي لأهل البيت(ع):

تأسس هذا المجمع عام 1990 من قبل عدد من الشخصيات الثقافية الشيعية بهدف تعزيز العلاقات وتعميقها بين أتباع وعشاق أهل البيت (عليهم السلام) في أنحاء العالم، حيث يتعاون هذا المجمع حالياً مع الرابطة في مجال التعريف الصحيح بمدرسة أهل البيت(ع) من النواحي العقائدية والفقهية والأخلاقية.

 

المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية:

يعدّ تحقيق الوحدة بين مسلمي العالم أحد الأهداف الكبرى لنظام الجمهورية الإسلامية.. حيث تم تأسيس هذا المجمع بمشاركة وتعاون مجموعة من الشخصيات الفكرية في العالم الإسلامي سعياً لتحقيق هذا الهدف الكير. وقد حقق حتى الآن الكثير من الإنجازات، وأدى إلى حدوث الكثير من التغييرات القيمة ويعدّ عقد المؤتمر السنوي للوحدة الإسلامية إحدى ثمار تأسيس هذا المجمع الهادف إلى رفع الوعي الوحدوي لدى المسلمين.